مناقشة رسالة الماجستير للطالبة دجلة أحمد آل رسول

طالبة الماجستير دجلة آل رسول الى جنب المشرف على رسالتها ورئيس لجنة المناقشة البروفيسور عبد الآله الصائغ .. الى يسار الصورة البروفيسور تيسير الآلوسي عضو لجنة المناقشة
-- --
للإستماع الى مناقشة الرسالة يرجى الضغط هنا
 يرجى الضغط هنا للإطلاع على رساله الماجستير للطالبه دجله أحمد ال رسول الموسومه ( النقد الأنثوي العربي )


نوقشت في فضاء الأكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك وعبر البالتاك رسالة ماجستير في الأدب العربي ( قسم اللغة العربية وآدابها ) أعدتها الطالبة دجلة أحمد محمد آل رسول بعنوان النقد الأدبي العربي الأنثوي ! وقد بدأت المناقشة تمام الخامسة مساء يوم الجمعة السابع والعشرين من جولاي تموز 2007 وقد تألفت لجنة المناقشة بموجب أمر من رئآسة الأكاديمية ممثلة بالأستاذ الدكتور وليد ناجي الحيالي استنادا الى خطاب موجه من مجلس عمادة كلية الآداب والتربية ممثلة بالدكتور أسعد شريف مجدي الإمارة وكانت لجنة المناقشة قد تألفت من السادة :
الاستاذ الدكتور عبد الاله الصائغ رئيسا ومشرفا ( مشيغن )
الأستاذ الدكتور صبري مسلم عضوا ( اليمن )
الاستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الالوسي عضوا ( الدانمارك ) .
وحضر المناقشة من مجلس الأكاديمية الدكتور حسين الأنصاري رئيس قسم المسرح والأستاذة أحلام الويس من ا لادارة والاقتصاد فضلا عن عدد من الشخصيات الادبية والأكاديمية وحين اكتمال الشرط الأكاديمي إبتدأ اللقاء العلمي بالنشيد الوطني العراقي حيث رفعت ايادي الحضور إجلالا له , بعدها تولى الأستاذ دكتور عبد الإله الصائغ رئيس لجنة المناقشة ادارة اللقاء العلمي فرحب بالأستاذين الدكتور صبري مسلم حمادي من جامعة ذمار في اليمن عضو لجنة المناقشة والأستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي من الأكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك عضو لجنة المناقشة ! كما رحب بالأساتذة الدكتور حسين الأنصاري والسيدة احلام الويس والسيد نوري علي ! ورحب بالأساتذة الضيوف ثم ابتدأت المناقشة بتقديم رئيس لجنة المناقشة نبذة موجزة عن سيرة الطالبة ونشأتها العلميتين ثم أخلى المايك للطالبة دجلة احمد محمد آل رسول كي تلقي خطبة بحثها فابتدأت الطالبة بتوجيه تحية شكر وتقدير للسادة الأفاضل رئيس الأكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك و نائب رئيس الأكاديمية وعميد كلية الآداب والتربية واعضاء لجنة المناقشة والحضور الأكارم ! ثم قامت الباحثة باستعراض منهجها البحثي والخطة التي اتبعتها بحيث استقرت اطروحتها على اربعة فصول تضمنت المنهج الاجتماعي والمنهج البلاغي والمنهج النفسي والمنهج الأسطوري موجزة غايات بحثها العلمي ومسوغاته والمشكلات التي اعتورته كما ذكرت النتائج التي توصلت اليها ! بعدها بدأ الأستاذ الدكتور صبري مسلم حمادي من اليمن مناقشته وشكر الأكا ديمية العربية المفتوحة في الدانمارك لحسن ثقتها به واختيارها له مناقشا ثم اثنى على جهد الطالبة دجلة آل رسول لأنها اختارت مركبا صعبا حين جعلت بحثها في نقد النقد ! وقال ان ما سيطرحه عليها من ملاحظات يأتي في سياق سد ثغرات البحث العلمي وليس في سياق التهوين من شأنه ! ثم وجه اليها عشرة اسئلة تتمحور حول المنهج والتوصلات ومسوغات الأختيار ولم يغفل الجانب الفني في طباعة الأطروحة وكان كل سؤال من هذه الأسئلة يتضمن ثلاثة فروع وقد اجابت الطالبة عن اسئلة المناقش الاول باستفاضة جعلت المناقش يثني على دفاعها واجوبتها وبعد ان انتهى الأستاذ الدكتور صبري مسلم من مناقشة الطالبة ! طلب المشرف من طالبته الإلتزام بتوجيهات الأستاذ المناقش واغناء بحثها بها فوعدت الطالبة بالإستفادة من جميع الملاحظات ثم جاء دور الأستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي للمناقشة ليشيد بدور الأكاديمية العربية المفتوحة في رعاية العلم والعلماء والطلبة والباحثين وفق منظور اكاديمي حاذق بعدها قال لم يمض شهران على مناقشة الطالبة السورية ميساء ابوشنب حتى جاءت مناقشة الطالبة دجلة السماوي ! ميساء ابو شنب قدمت دراسة علمية مبتكرة وقد نهضت بعبء البحث لتكون بين الرايات التي تقدم اللغة العربية خبرة مهمة فجعلت التقنيات العالية لجهاز الحاسوب في خدمة العربية وطلابها واقولها كلمة حق هي انني أُعْلِي راية قسم اللغة العربية وآدابها بالتضافر مع جهود الزملاء ! هذا القسم وهو يناقش رسالتين في خلال شهرين ليملك حقا مستقبلا كبيرا ليس في اطار عدد محدد من الطلبة وانما في اطار ما تقدم به من دراسات مهمة ! وطالبتنا دجلة آل رسول قدمت برسالتها عملا علميا مميزا يمثل علامة في اطار ما تقدمت به فالبحث يتميز فضلا عن عنوانه وموضوعه بانه مكتوب من قبل سيدة تبحث في الادب النسوي بما يحقق لها تميزا واضحا في تقديم تجربة علمية واقول كلمة حق انها تجربة ستكون اضافة حقة واني لأشكر الطالبة دجلة على ماتقدمت به في هذا المجال وقد كفاني البروفسور الصائغ عندما قدم صورة موجزة عن الطالبة هي اقل مما تذكر تجاه مكانة هذه الباحثة ! وقال مخاطبا الطالبة والحضور بأنه ( البروفسور الآلوسي ) نتاج طريقة جامعة بغداد في المناقشة فما يطرح من اسئلة وملاحظات تبدو في الظاهر قاسية لكنها تأتي في سياق خدمة العلم والبحث العلمي وما سيطرحه عليها من اسئلة وما سيقدمه من ملاحظات وان تبدو قاسية بيد انها تحمل في دخيلتها الرحمة و المناقشات العلمية مهما اشتدت فهي لاتقلل من جهد الباحثة ثم بدأ مناقشته فطرح اسئلة كثيرة جدا وكان يلزم الطالبة في كل سؤال بالإجابة وكانت اسئلة الدكتور الآلوسي تتجه نحو الخطة والمنهج والأسلوب وطريقة التناول مؤشرا الهنات التي وقع فيها البحث وطالبا معالجتها بشكل قاطع ! وبعد ان انتهى الأستاذ الآلوسي من مناقشته العلمية القيمة طيب خاطر الباحثة بأن حماسته وشدته جاءتا لصالح بحثها وقد طلب المشرف من طالبته الإلتزام الدقيق بملاحظات كل من الاستاذين الفاضلين دكتور صبري مسلم ودكتور تيسير عبد الجبار ووعدت الطالبة مشرفها والاستاذين المناقشين بانها ستأخذ بملاحظاتهما وستكون وفية بوعدها ثم شكر رئيس لجنة المناقشة الأستاذين المناقشين على فضل علميهما وعمق مناقشتيهما ثم رجا الصائغُ الأستاذَ نوري علي المسؤول الفني تهيئة غرفة ثانية لكي تختلي بها اللجنة العلمية وتتداول في شأن تقويم دفاع الطالبة عن اطروحتها وكان له ما اراد !حيث تداولت اللجنة على انفراد في موضوع تقويم دفاع الطالبة عن اطروحتها ثم وضع كل استاذ على حدة درجته التي قررها وبعدها انتهت جلسة الاختلاء والتداول وعاد الثلاثة رئيس اللجنة والمناقشان الى القاعة الاولى وقرأ الأستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي قرار لجنة المناقشة وتضمن قبول الاطروحة مع منح الطالبة دجلة احمد محمد آل رسول درجة الماجستير في النقد الأدبي العربي بتقدير جيد جدا عالي وكان حاصل جمع الدرجات وقسمتها هو 87% سبع وثمانون من مئة وختاما هنأ الحاضرون الطالبة متمنين لها مستقبلا علميا زاهرا وانتهت المناقشة .