الاكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك احتفلت بافتتاح مقرها الجديد وتـُجري مناقشة إطروحة دكتوراه للطالب صلاح حميد حسين كرمياني
الأثنين 11 فبراير / شباط 2008 02:49:51

-- --
كوبنهاكن: شبكة الاعلام العراقي في الدانمارك - بحضور جماهيري ضم اساتذة وطلبة الاكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك وذويهم وبحضور دبلوماسي ضم القائم بالاعمال والقنصل وسكرتيرة السفارة العراقية في العاصمة الدنماركية كوبنهاكن افتتتحت الاكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك مقرها الجديد في منطقة  Meterbuen 6-12,bygning 6E, 2740 Skovlunde


 

بعد ان تم عزف النشيد الوطني العراقي كتقليد دأبت عليه الاكاديمية في جميع انشطتها قدم الحفل وعرف به طالب الدكتوراه حسن علوان من قسم الاعلام والاتصال مرحبا بالضيوف اساتذة وطلبة وضيوفهم وقدم السيد رئيس الاكاديمية لاقاء كلمته التي اكد فيها على سعادته برعاية السفارة العراقية وحضورها الفاعل لانشطة الاكاديمية كما اشاد بدور الاساتذة والطلبة في بناء هذا الصرح العلمي العربي في وسط العالم الاسكندنافي والعمل على تجسير العلاقات الاكاديمية بين العالمين العربي والاوربي وبناء الاكاديمية كنموذج للتعايش الفعال دون شروط القومية والدينية والسياسية او الحزبية

 

 

 

بعد ان تم عزف النشيد الوطني العراقي كتقليد دأبت عليه الاكاديمية في جميع انشطتها قدم الحفل وعرف به طالب الدكتوراه حسن علوان من قسم الاعلام والاتصال مرحبا بالضيوف اساتذة وطلبة وضيوفهم وقدم السيد رئيس الاكاديمية لاقاء كلمته التي اكد فيها على سعادته برعاية السفارة العراقية وحضورها الفاعل لانشطة الاكاديمية كما اشاد بدور الاساتذة والطلبة في بناء هذا الصرح العلمي العربي في وسط العالم الاسكندنافي والعمل على تجسير العلاقات الاكاديمية بين العالمين العربي والاوربي وبناء الاكاديمية كنموذج للتعايش الفعال دون شروط القومية والدينية والسياسية او الحزبية

 

 

 

 

ثم قدم الدكتور اسعد الامارة عميد كلية الاداب والتربية كلمة الاساتذة موضحا دور الاكاديمية في إعداد ملاكات مؤهلة بالمعرفة العلمية ومتخصصة بتطبيقاتها المهنية تجعلها قادرة على احتلال مراكز قيادية في عملية تنمية المجتمعات والعمل على جعل المعرفة العلمية أداة للتنمية من خلال انشاء مراكز البحث العلمي والتطبيقي لتقديم الاستشارات العلمية والاسهام في عملية نمو المجتمعات الحضارية وتطورها.والسعي الى تطوير المعرفة العلمية من خلال تنشيط البحث العلمي عن طريق المشاركة في المؤتمرات والحلقات الدراسية والبحوث الميدانية المشتركة والاصدارات العلمية
 وكذلك العمل على استخدام أفضل وسائل الاتصالات الحديثة لرعاية الطلبة وتنمية قابلياتهم العلمية والفنية

 

 

ثم قدم السيد فارس فتوحي القائم باعمال السفارة العراقية كلمة اكد فيها شعوره بالاعتزاز للدور المشع للاكاديمية في اوساط العراقيين والعرب في المهجر وخلو هذا المشروع الحضاري من اي صبغة سياسية او دينية او قومية مما اهله بامتياز ليكون النموذج الذي نسعى جميعا لبنائه كما اكد على انه لن يألو جهدا في السعي لدى الحكومة العراقية ووزاراتها لاكمال صيغ
الاعتراف التي حصلت عليها الاكاديمية من قبل اتحاد الجامعات العربية واتحاد الجامعات العالمي ورابطه الجامعات العربيه الفرنسيه للتعاون العلمي. ثم قدم  الصحفي والكاتب داوود امين كلمة الطلبة المميزين في الاكاديمية عبر فيها عن سعادته في تكامل بناء هذا الصرح العلمي ومؤكدا على ان إفتتاح الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك  قد وفر الفرصة لعشرات الطلبة , الذين حُرموا لآسباب مختلفة من إكمال دراستهم الجامعية والعليا , وبمختلف ألآختصاصات  , والعودة مجدداً لمقاعد الدرس ، رغم أنها مقاعد إفتراضية هذه المرة ! والآستاذ وطلبته أصوات تمر عبر شاشة ألكترونية ، وهذا بحد ذاته سبق وتبكير في دخول الآلفية الثالثة ومجاراة العصر الآلكتروني الذي ينغمر العالم في ثناياه شاء أم أبى ! ولا تزال الفرصة مفتوحة أمام المئات من الطلبة الجدد الذين يودون الالتحاق بالأكاديمية ، حيث يشكل الآسراع بإلتحاقهم دعماً وتطويراً لها وتعزيزاً لمكانتها وإنضاجاً لبرنامجها العلمي الطموح .

 

 

 

ما اكد السيد داوود امين على انه يدرك , إن مشروعاً جديداً وطموحاً , مثل تأسيس أكاديمية عربية مفتوحة , وفي ظروف الغربة القاسية , وما يعيشه الوطن من ويلات ومصاعب وأزمات , لن يمر بسلاسة ويسر , وسيواجه , مثله مثل كل الآفكار والمشاريع الجديدة , رفضاً وتشكيكاً يصل أحياناً لمستوى الحرب المعلنة , وقد عشنا تفاصيل تلك الحرب وإطلعنا على بلاغات أبطال معاركها الخائبة , وشهدنا حصادها اللامجدي , وكانت ثقتنا كبيرة أنه مادامت هناك ضرورة موضوعية لآشراقة مولود جديد , فإن الحياة ستوفر حتماً مستلزمات هذه الولادة وشروط نجاحها وإستمرارها , وهانحن نشهد وبعد مرور أكثر من ثلاث سنوات , كيف يتماسك المولود خلالها , ويشتد ساعده , ويقف على قدمين ثابتتين , ويتطلع في نفس الوقت لمزيد من مواقع القوة والصلابة والنضج , تلك التي يسعى المشروع من أجل تحقيقها , ويقف في المقدمة منها قضية ألآعتراف الرسمي بالأكاديمية من قبل السلطات العراقية , وتحول المشروع لمؤسسة تعليمية عراقية رسمية تتلقى الدعم والمساندة المادية والمعنوية كبقية الجامعات والمؤسسات التعليميةالحكومية داخل الوطن . وأن يكون للأكاديمية كادر تدريسي ثابت وكفوء

 

قدم بعدها الفنان المسرحي د. اسعد راشد والتدريسي في قسم المسرح  كلمة ممسرحة حملت عنوان الحقيبة, تلك التي حملها بين يديه وحولها الى كائن متحرك واضعا فيها جملة من الاسرار الكونية مرورا بكل الاحداث التي غيرت من مصير العالم وصولا الى وقتنا الراهن مناشدا العالم ان يصرخ بوجه الطغات وان ينقذ حبيبته بغداد  من كل طعنات الغدر لتعود دارا للمحبة والسلام.


 

 

ثم قدم الدكتور حسن السوداني نائب رئيس الاكاديمية ورئيس قسم الاعلام والاتصال عرضا الكترونيا صوريا عن مراحل تطور الاكاديمية مبينا اهدافها ورسالتها العلمية ونمط التعليم فيها واصداراتها ومجلتها المحكمة وانتاجها السينمائي ومقراتها في العالم وعلاقاتها مع الجامعات والمؤسسات الاكاديمية والحكومية  وطبيعة عمل الدراسات العليا فيها موكدا في احصائية مجدولة اتمام مناقشة عدد من الرسائل الجامعية بلغ (12) رسالة واطروحة لنيل درجة الماجستير والدكتوراه . وان اول مناقشة لرسالة ماجستير جرت  في القانون الجنائي الدولي بالأكاديمية العربية المفتوحة، للطالب حسن عزيز نور الحلو  والموسومة "الإرهاب في القانون الدولي دراسة قانونية مقارنة”. واحدث رسالة تمت مناقشتها في 922008 لطالب الدكتوراه صلاح حميد حسين كرميان الموسومه ( سمات الشخصيه وعلاقتها بقلق المستقبل لدى العاملين بصوره وقتيه من الجاليه العراقيه في استراليا )  واشار الى  مشاركة الاكاديمية  في اجتماع الدورة 34 لمنظمة اليونسكو في الوفد الذي مثل العراق في المؤتمر  و المكون من الاستاذ محي الخطيب وزير العراق في اليونسكو و الأستاذ الدكتور وليد الحيالي رئيس الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك والقى كلمة بشأن هجرة الكفاءات وتطوير التعليم العالي في البلدان النامية .


 

ثم قام السيد رئيس الاكاديمية بتوزيع الشهادات التقديرية والهدايا على الاساتذة المتميزين والطلبة الذين حققوا نتائج متميزة في تخصصاتهم وكذلك بعض العاملين في الاكاديمية ممن قدموا جهدا مميزا قي  النهوض بها. واشاد الدكتور وليد الحيالي رئيس الجامعة بجهود شبكة الاعلام العراقي في الدانمارك على تغطية حفل الافتتاح . بعدها قدم الفنان العراقي بشار البابلي مقطوعات موسيقية واغاني عراقية وعربية جميلة لتبدأ بعدها وقائع مناقشة الدكتوراه للطالب صلاح حميد حسين كرميان لاطروحته الموسومة( سمات الشخصيه وعلاقتها بقلق المستقبل لدى العاملين بصوره وقتيه من الجاليه العراقيه في استراليا )   ومن لجنة المناقشة المؤلفة من الاساتذة: الدكتور عمر الزنتاني رئيساً و الدكتور رياض الواسطي عضواً و الدكتور وائل فاضل علي عضواً و الدكتور كامل علوان الزبيدي والدكتورأسعد شريف الاماره .
للإستماع الى مناقشة الإطروحة يرجى الضغط على هذا الرابط
      
       للإطلاع على نص الرسالة يرجى الصغط على هذا الرابط

علماً أن فقرات الاحتفال والمناقشه تم نقلها عبر الغرفه العامه للأكاديميه على البالتوك وحضرها عدد كبير من الطلبة والاساتذة من مختلف ارجاء العالم والذين لم يتمكنوا من الحضور لمقر الاكاديمية