اليمن تباشر قريبا بإجراءات الاعتراف بشهادات الأكاديمية
الجمعة 4 أبريل / نيسان 2014 09:01

 بعد ان وصلت الإجراءات التفاوضية بين الأكاديمية العربية في الدنمارك وقرينتها جامعة المستقبل اليمنية في منتصف عام 2011 إلى نهاياتها اثر سلسلة من الزيارات المتبادلة بين الجانبين وتوقيع العديد من الاتفاقيات العلمية الممهدة للاعتراف الكامل صدر من خلالها العدد العاشر من المجلة العلمية المحكمة للأكاديمية العربية مشتركا بينها وبين جامعة المستقبل, توقفت فجأة مصطدمة بعدم توفر تشريع قانوني يمني يتيح استكمال هذا الإجراء المهم,

وبعد ثلاث سنوات من هذا التوقف تلقت رئاسة الأكاديمية العربية في الدنمارك اتصالا هاتفيا من الأستاذ الدكتور عبد الهدادي حسين الهمداني رئيس جامعة المستقبل  يؤكد فيه معاودة التفاوض بغرض استكمال ما بدأته الجامعتان من مشوار مثمر ورغبة جامعة المستقبل في تعزيز الاتفاقات السابقة والتعجيل بها, وقد رحبت رئاسة الاكاديمية العربية في الدنمارك بشخص رئيسها الأستاذ الدكتور وليد الحيالي بهذا الاتصال مؤكدا استعداد الأكاديمية باستئناف التفاوض والتعجيل به.
 وقد سبق للدكتور الحيالي ان قاد مفاوضات مباشرة مع رئاسة جامعة المستقبل بعد تلقيه دعوة كريمة من كلية التعليم المفتوح في جامعة المستقبل اليمنية  أسفرت عن توقيع اتفاقية التعاون المشترك بين الاكاديمية العربية في الدنمارك وبين كلية التعليم المفتوح في جامعة المستقبل اليمنية كانت ستحصل الأكاديمية بموجبها الاعتراف المباشر بشهاداتها والتصديق عليها من قبل جامعة المستقبل ووزارة التعليم اليمنية كما تتضمن الاتفاقية تبادل للزيارات العلمية والاشراف على الرسائل الجامعية وتبادل المحاضرات والمناهج وكل ما يعزز سبل تطوير العملية التربوية وتقنيات التعليم الالكتروني  وستستفيد جامعة المستقبل من الشوط الطويل  الذي قطعته الاكاديمية وما حصلت عليه من تميز وسط مثيلاتها من التجارب العالمية وما حققته من اتفاقيات علمية  مع عدد من الجامعات العربية الرصينة من بينها جامعة محمد الاول في المغرب وجامعة نايف للعلوم الامنية في المملكة العربية السعودية وكلية القانون في جامعة نيلا في السودان وجامعة قاصدي مرباح ورقلة في الجزائر وجامعة الدكتور يحيى فارس بالمدية الجزائرية وجامعة القاضي عياض بالمغرب وإصدارها أول مجلة عربية محكمة في الدول الاسكندنافية وحصولها على العضوية الملكية في المكتبة الوطنية الدنماركية ونشرها مكتبة علمية متكاملة في مختلف التخصصات بلغت عدد صفحاتها الالكترونية أكثر من مليون صفحة ومناقشتها لأكثر من مئتي رسالة ماجستير ودكتوراه لطلبتها من مختلف بلدان العالم وحضورها العلمي في عشرات المؤتمرات الدولية بمشاركات بحثية اصيلة وبجهود ذاتية دون حصولها على دعم حكومي او اي نوع من أنواع الدعم الأخرى, ومن المتوقع ان تتوج هذه الاتصالات الجديدة بينها وبين الجامعة اليمنية بتوقيع الاتفاقية بين السيد رئيس الاكاديمية الاستاذ الدكتور وليد الحيالي والاستاذ الدكتور عبد الهدادي حسين الهمداني رئيس جامعة المستقبل في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.